المشرف العام
التنمية الذاتية
بناء الإنسان
 
تمت الإضافة بتاريخ : 28/07/2021م
الموافق : 19/12/1442 هـ

بناء الإنسان

التفكير المركز والاستغراق في أمر ما هو أحد القوانين الرئيسة في توجيه حياة الإنسان، سواء سلبيا أو إيجابيا.

 

 يقول "برايان تريسي" في كتابه "علم نفس النجاح" ص 27: "إن ما نفكر فيه تفكيراً مركزاً في عقلنا الواعي ينغرس ويندمج في خبرتنا" .

 

أيا كان ما تعتقده فسيتحول إلى حقيقة عندما تمنحه مشاعرك وكلما اشتدت قوة اعتقادك، وارتفعت العاطفة التي تضيفها إليه تعاظم بذلك تأثير اعتقادك على سلوكك وعلى كل شيء يحدث لك...

 

يظل الأشخاص الناجحون والسعداء محتفظين على الدوام باتجاه نفسي من التوقع الذاتي الايجابي.

 

ينبغي على المسلم أن يطور في ذاته قانون التوقع الإيجابي للأمور، وأن يحسن ظنه بربه حتى ولو كانت الظروف المحيطة به في غاية الصعوبة.

 

انظر إلى قمة حسن الظن بالله و التوقع الإيجابي لما سيحصل في المستقبل في قوله صلى الله عليه وسلم: "بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم"، (رواه البخاري ومسلم).

 

إذا ضاقت تحت أقدامكم الأرض على سعتها فتوجهوا بالنظر إلى السماء على ارتفاعها.

 

حتى تكون إيجابياً 1 - لتكن رسائلك لنفسك إيجابية.

 

حتى تكون إيجابياً2 - واظب واستمر لآخر لحظة.

 

حتى تكون إيجابياً3 ـ احذر عدوك الداخلي.

 

معظم الناس تبرمجوا منذ الصغر على أن يتصرفوا أو يتكلموا أو يعتقدوا بطريقة معينة سلبية، وتكبر معهم حتى يصبحوا سجناء ما يسمى "بالبرمجة السلبية " التي تحد من حصولهم على أشياء كثيرة في هذه الحياة.

 

لابد أن تقرر في قرارة نفسك أنك تريد التغير، فقرارك هذا هو الذي سوف ينير لك الطريق إلى التحول من السلبية إلى الإيجابية.

 

يقول أحد علماء الهندسة النفسية: "في استطاعتنا في كل لحظة تغيير ماضينا ومستقبلنا وذلك بإعادة برمجة حاضرنا".

 

لابد أن نراقب وننتبه إلى النداءات الداخلية التي تحدث بها نفسك.

 

قال إبراهيم الفقي: "والآن إليك القواعد الخمس لبرمجة عقلك الباطن:

1- يجب أن تكون رسالتك واضحة ومحددة.

 

 

قال إبراهيم الفقي: 2- يجب أن تكون رسالتك إيجابية (مثل أنا قوي. أنا سليم أنا أستطيع الامتناع عن… ).

 

قال إبراهيم الفقي:3- يجب أن تدل رسالتك على الوقت الحاضر، (مثال: لا تقول أنا سوف أكون قويا، بل قل: أنا قوي).

 

قال إبراهيم الفقي:4- يجب أن يصاحب رسالتك الإحساس القوي بمضمونها حتى يقبلها العقل الباطن ويبرمجها.

 

قال إبراهيم الفقي: 5- يجب أن تكرر الرسالة عدة مرات إلى أن تتبرمج تماما.

         أضف تعليق