المشرف العام
الداعية الصغير
خواطر رمضانية فاستقم كما أمرت (2)
 
تمت الإضافة بتاريخ : 26/04/2021م
الموافق : 15/09/1442 هـ

خواطر رمضانية فاستقم كما أمرت (2)

محمد ابراهيم الصيقل

من وسائل تحصيل الاستقامة (لا تصحب من لا يُنْهِضْكَ حاله ولا يدلك على الله مقاله).هذه الحكمة تعني أنك أذا أردت أن تستمر على الطاعة وتوفق في إقبالك على الله فاختر صاحباً يدلك على الله مقاله, وينهضك حاله فأنت قد تكون معه في مركز عملكما-على سبيل المثال- فربما تراه قد قام وقت الفراغ ليذكر الله أو يقرأ القرآن فعندما تراه يفعل هذا الفعل فإنك ستنشط بدافع التنافس مع هذا الصاحب وستمارس مثل هذا العمل.

أيها الأخ المؤمن أيتها الأخت المؤمنة: نهدف الليلة من هذه ا لخاطرة إلى ذكر بعض وسائل تحصيل الاستقامة لنسترشد بها ونعمل بها حتى نوفق للاستقامة, وهناك وسائل كثيرة نذكر منها اثنتين:

الأول: صحبة الصالحين: أخي الكريم أختي الكريمة: الناس من حولنا كثير لكن من منهم يعيننا منهم على أنفسنا, والحكمة المذكورة تركز على هذا المعنى, ومن محاسن ما يذكر في هذا الباب ما جاء في الأثر: (خير جلسائكم من ذكركم بالله رؤيته، وزاد في علمكم منطقة، وذكركم الآخرة عمله) وعن سلمان رضي الله عنه: "مثل الأخوين إذا التقيا مثل اليدين تغسل إحداهما الأخرى، وما التقى مؤمنان قط إلا أفاد الله أحدهما من صاحبه خيراً".

الثاني: الإكثار من التوبة والاستغفار: يقول سبحانه: ? قُلْ إِنَّما أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحى إِلَيَّ أَنَّما إِلهُكُمْ إِلهٌ واحِدٌ فَاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ? [سورة فصلت: 6], وعن شدّاد بن أوس- رضي الله عنه- عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم: «سيّد الاستغفار أن يقول: اللهمّ أنت ربّي لا إله إلّا أنت، خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شرّ ما صنعت، أبوء لك بنعمتك عليّ، وأبوء لك بذنبي، اغفر لي، فإنّه لا يغفر الذّنوب إلّا أنت» . قال: «ومن قالها من النّهار موقنا بها فمات من يومه قبل أن يمسي فهو من أهل الجنّة، ومن قالها من اللّيل وهو موقن بها فمات قبل أن يصبح فهو من أهل الجنّة» أخرجه البخاري.

أخي المؤمن أختي المؤمنة: لعل غداً العيد فأمام كل منا تحدٍ مهم وهو كيف نحافظ على ما اكتسبناه من قيم الخير في رمضان, كيف نحافظ على عباداتنا ا لتي جددنا النشاط في مزاولتها في رمضان, وهذا هو مقصود حديثنا أمس واليوم.

أخي الكريم أختي الكريمة: لعل غداً العيد فاهتم بما يلي: زكاة فطرك, صلة أرحامك, التوسيع على عيالك قدر ما تستطيع, صلاة العيد, الإحسان إلى أهلك (زوجكَ أو زوجكِ), زيارة أصدقائك, الدعاء للمسلمين بأن يفرج الله عنهم ما بهم ويرفع مقته وغضبه عنا.

برنامج عملي:

أخرج هاتفك بعد قراءتك للخاطرة, اتصل على رحم غبت عن الاتصال بهم زمناً, أوصديق حصل بينكما سوء فهم وتركت التواصل معه, الآن الآن: لننتصر على أنفسنا.

أسأل الله أن يجمعنا في الفردوس الأعلى من الجنة على سرر متقابلين, وأن يعيدنا أعواماً مديدة في خير وعافية, وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال.

         أضف تعليق